الشاي الأخضر يفيد مرضى الكلى السكري

قد سبق لأبحاث علمية كثيرة أن أثبتت فوائد الشاي الأخضر في التقليل من نسبة الزلال (البروتين الأساسي الموجود في الدم) المطروح في البول والذي تؤشر ارتفاع نسبته على الإصابة باعتلال الكلية السكري لدى مرضى السكري. ويعتبر مرض اعتلال الكلية السكري أكبر الأسباب المؤدية للمراحل النهائية لأمراض الكلى (القصور / الفشل الكلوي..)

وتعتبر هذه الدراسة البرازيلية أول دراسة من نوعها تقام على البشر وتقيم كفاءة الشاي الأخضر في الحد من زلال البول المطروح.

وشملت الدراسة مزدوجة التعمية 42 مريضا بداء السكري بنوعيه لديهم ارتفاع في نسبة الزلال للكرياتينين البولي (أكبر من > 30 ملغ / غرام) ويتناولون نفس الجرعات من الأدوية المنظمة لضغط الدم، ويتشاركون نفس السمات الصحية: مستوى ضغط الدم، ومؤشر كتلة الجسم، ومعدل الترشيح الكبيبي في الكليتين، ونسبة بروتين سي التفاعلي في الدم.

تم تقسيمهم عشوائيا إلى مجموعتين متساويتين : مجموعة الشاي الأخضر تتناول مشروبا يحتوي على 800 ملغ من مركب  يبيغالوكاتشين غالاتي الشاي الأخضر، ومجموعة المشروب الوهمي  تتناول مشروبا آخر وذلك على مدى 12 أسبوعا.

وأظهرت النتائج انخفاضا قويا لنسبة معدل الزلال للكرياتينين البولي لدى مجموعة الشاي الأخضر بنسبة 41 ٪، بينما شهدت المجموعة الثانية زيادة طفيفة بنسبة 2٪.

خلُصت الدراسة أيضا إلى دور الشاي الأخضر في التحكم في معدل استماتة الخلايا الرجلاء الكلوية، والمقصود بالاستماتة (أو الموت المبرمج) هو عملية طبيعية يقوم بها الجسم للتخلص من فائض الخلايا والسماح  بتجددها. حيث ترتفع هذه النسبة عن معدلها الطبيعي لدى مرضى السكري.

ومن خلال النتائج تبين انخفاض ملحوظ في معدل بروتين DKK1 الذي تكون نسبته مرتفعة لدى مرضى السكري، والذي يتمثل دوره في تثبيط مسار WNT الخلوي المسؤول عن تنظيم عملية الاستماتة.

وتبين أن معدل الاستماتة لدى مجموعة مرضى السكري التي تتناول الشاي الأخضر ومركباته عادت لمستواها الطبيعي.

كما وضعت الدراسة افتراضا لآلية تحكم الشاي الأخضر في عملية الاستماتة عن طريق تجربة تزويد مصل المرضى بجرعات زائدة من بروتين DKK1، فاستنتجت أن قدرة الشاي الأخضر على تقليل الزلال في اعتلال الكلية السكري مترتبة عن تقليل موت الخلايا المبرمج عبر تنشيط مسار WNT من خلال خفض معدل بروتين DKK1.

وأثبتت الدراسة في التجربة ذاتها، دور مركبات الشاي الأخضر في تخفيض نفاذية الزلال، التي يعتبر ارتفاع نسبتها ميزة معروفة في الأوعية الدموية المصاحبة لمرض السكري.

وتأتي هذه الدراسة تأكيدا  لدراسات سابقة على البشر تثبت فعالية مركبات الشاي الأخضر في الوقاية من الأزمات  القلبية والسكتات الدماغية من خلال تعزيز توسع الأوعية، كما ثبتت فوائدها لصحة النساء بعد سن اليأس والتقليل من مستويات الكولسترول لديهن.

صحبتك السعادة والعافية دوما

مصدر الدراسة: https://www.nature.com/articles/srep28282